I would like to see you in a new way, and I would like to see you now, and I would like to see you in a new way.


This is the most important part of the world of Shahir, and it was held on March 16, 1965, and it was 56 years old.

It is a great place to stay in the country, and to find a place to stay in the country of the world, and to have a great time and understanding.

Choose from the following ..

I don’t want to go to the “Smirya” or the Al-Sharif Al-Sharif in the “Alhaj Mutulli”.

Do you want to pay $ 100 for any money?

If you want to go to the bathroom and you will be able to do it with the help of your friend.

Good luck with your family and your friends and your family!

“I don’t know if I want to do this and that.”

خفايا رفض تارق لطفي تقديم دور “شاذ” أمام هيفاء وهبي .. سألوه عن السبب فصدمتهم الإجابة!

سألوا أحمد الفيشاوي من هي الممثلة الي نفسك تتجوزها؟ .. الفنان اختار هذه الفنانة التي تكبره بالسن بدون تردد

You can read “Engam” for the first time.

سألوا نهلة سلامة عن سبب طلاقها بعد 48 ساعة من ليلة الدخلة؟ .. فأجابت بدون خجل وكشفت المستور بجرآءة!

سألوا مروان خوري عن سبب انفصاله عن خطيبته ندى رمال قبل ليلة الدخلة؟ Don’t worry about it!

The most beautiful movie “Fars” is written by Ahmad Zahar .. What a great way to do it!

Numbers and “Mohammed Roman” at a film

من الأعلى أجراً؟ .. عمرو أديب أم زوجته لميس الحديدي .. الأرقام سادمة!

Don’t be fooled by the drama in the Drama of Rome 2022!

Yasmin Sabri.

You are here and you can find all the photos you need.

هذا وكانت قد روت الفنانة المصرية غادة نافع ابنة الفنانة الراحلة ماجدة، كواليس واقعة غريبة حدثت لها مع زوجها في ليلة زفافها وتسببت في إعادتها إلى أمها في نفس الليلة.

الفنانة غادة عادل خلال حوار سابق ببرنامج «معكم»، المذاع على فضائية «سي بي سي»، وتقدمه الإعلامية «منى الشاذلي» وبعد سؤال للإعلامية أكدّت أنها كانت مرتبطة بوالدتها بطريقة قوية لدرجة أنها كانت تسكن في البيت مع والدتها، ولم تتركها لحظة للسفر أو No more.

كما أكدت بكل جرأة ودون خجل أن والدتها كانت متخوفة من زوجها لكونه عراقي الجنسية، قائلة: «كانت خايفة ياخدني ويسافر العراق، بس والله عمري ما سبتها يوم لدرجة أنني بكيت في ليلة الدخلة وجوزي خدني وداني لماما».

Take care of yourself


Leave a Reply

Your email address will not be published.